Wednesday, March 18, 2015

إيجابيات و سلبيات التداول مع الأخبار

قد يتبع بعض المتداولين استراتيجية التداول في سوق العملات بناءً على الأخبار الاقتصادية التي تشمل البيانات المختلفة وقرارات البنوك المركزية والخطابات السياسية والاقتصادية العالمية المهمة، وذلك من خلال ترقبهم ومتابعتهم لها وإجراء الصفقات قبل أو بعد أو من خلال صدور الخبر من أجل الاستفادة من تحرك الأسعار سواء في الاتجاه الهابط أو الصاعد والاستفادة من فرق النقاط بينها، و تحتاج هذه الاستراتيجية للحذر في استخدامها نظراً لسرعة تذبذب الأسعار خلال فترة صدور الخبر فالمتداول المحترف هو الذي يستطيع اختيار الوقت المناسب للدخول والخروج من السوق واصطياد النقاط المناسبة في الوقت المناسب، وقد سمي متداولو الأخبار في سوق الفوركس بالقناصين، لأنهم يقتنصون الفرص المناسبة في فترات صدور الأخبار، ونظراُ لخطورة هذه الاستراتيجة فقد لا يتقنها البعض من متداولي الفوركس.


إيجابيات التداول مع الأخبار
فرصة ربحية كبيرة! فالسوق يتحرك للأعلى وللأسفل بفارق نقاط كبير جداً خلال ثوان، ونحن نتحدث هنا عن مدى بعشرات النقاط خاصة عند صدور خبر هام جداً كسعر الفائدة مثلاُ، فرق النقاط الكبير هو فرصة ذهبية لتحقيق أرباح في فترة زمنية قصيرة.
قد تخدم حركة السوق التذبذبية والتحركات السريعة المحللين وخبراء التداول لتأكيد دراساتهم وأبحاثهم ومدى قوة تأثير المؤشرات الاقتصادية وعلاقتها بحركة العملة في تلك البلد، والتي قد تخدم بعدها متداولي الأخبار منهم

سلبيات التداول مع الأخبار
عدم حصولك على نفس السعر الذي تطلبه ويرجع ذلك لسرعة التقلبات التي يشهدها سوق التداول في فترة صدور الأخبار، الفرق بين السعر الذي تطلبه والسعر الآخر الذي حصلت عليه ليس بفرق عدة نقاط فقط ولكن قد يقدّر بعشرات النقاط وهذا قد يفسد عليك سير خطتك التداولية خاصة إذا اخترت صفقة بحجم كبير.
قد تكون الحركة بعكس المتوقع لتأثير الخبر نتيجة توجه معظم المتداولين لإجراء الصفقات قبل صدور الخبر والتي من شأنها أن تؤثر على الحركة العامة للسوق.
قد لا تستطيع تمييز ردة فعل السوق حال صدور الخبر أو ربما بعده بفترة لكثرة التقلبات وسلوك أكثر من اتجاه، وقد ترى نفسك تائهاً أمام هذه الأمواج وهذا قد يزيد من التوتر الذي لا يخدم مصلحتك وقد يوقعك في اختيارات تداولية سيئة.

No comments:

Post a Comment