Monday, March 23, 2015

ما هو غسيل الاموال ؟

بالطبع لا نقصد الغسيل بالنص الحرفي فمن المضحك جداً القيام بذلك كما غسيل الملابس. في الواقع فانغسيل الاموال الذي يعرف أيضاً بتبييض الأموال هو عملية يتم فيها إخفاء وتحويل الأموال الغير قانونية إلى أموال قانونية بطرق غير مشروعة من حيل وخدع مالية، وهو إعادة عبارة عن تدوير للأموال التي تنتج عن هذه الممارسات من قبل المجرمين الذين يقومون بإخفائها عن طريق استثمارها في مشاريع بهدف إخفاء مصادرها الغير قانونية.
وتأتي هذه الأموال من تجارة المخدرات وزراعتها وتصنيعها وتهريب الأسلحة و التهرب من الضرائب والتجسس والسرقات بجميع أشكالها والاختلاس و الرشوة والمتاجرة بالسلع الفاسدة وتزوير العلامات التجارية والعملات والمعاملات الوهمية وغيرها من الممارسات غير المشروعة وغير القانونية. وقد أطلق مصطلح غسيل الاموال على هذا النوع من الجرائم لأنها تشبه في مفهومها مفهوم الغسل فتوضع مواد التنظيف والمواد الأخرى المزيلة للأوساخ والروائح على هذه الأموال فتصبح نظيفة غير معروفة المصدر لا تطولها أي شبهات. 

مراحل غسيل الأموال
المرحلة الأولى: يتم فيها إيداع أو إدخال كميات هائلة من الأموال السائلة و توظيفها من خلال التخلص منها إما بتحويلها إلى عملات أجنبية أو بشراء ممتلكات باهظة الثمن بهدف إخفائها عن النظار وخوفاً من التعرف على أصحابها في حالة استخدامه لها او إيداعها لدى البنوك.
المرحلة الثانية: يتم في هذه المرحلة إخفاء الأموال المحولة أو الممتلكات التي تم التحول إليها أو تفريقها عن بعضها بهدف إخفاء مصادرها الغير قانونية ويتم ذلك عن طريق تحويلها لأكثر من بنك وأكثر من منطقة لإبعاد الشك عنها.
المرحلة الثالثة: ويتم في هذه المرحلة من خلال إعادة الأموال إلى دورة الاقتصاد حيث تظهر عليها الشرعية والنظافة وكأنها عوائد من مشروع ناجح أو صفقة مالية وتتمثل هذه الأموال بالشركات الوهمية والفواتير المزورة في مجالات التبادلات الاقتصادية والقروض الغير قانونية وغيرها. 

آثار غسيل الأموال وتبعاتها:
  • حدوث نقص عام في الإيرادات بالنسبة للنفقات وذلك بسبب التهرب من الضرائب الذي يندرج تحت مسمى غسيل الأموال.
  • تحول الأموال من خدمة الدخل في الدولة لمصلحة الاقتصاد الخارجي وهذا يُحدث فجوة اقتصادية وقد يتسبب بالتبعية الاقتصادية للدول الأجنبية التي تزيد من ضعف الاقتصاد الوطني.
  • ضعف في قيمة العملة وزيادة في معدلات التضخم واتسام المجتمع بالنمط الاستهلاكي والاتكالي.
  • انتشار المجرمين والمهربين والمختلسين والراشين وغيرهم ممن يسلك الطرق غير المشروعة لجني الأموال وهذا يؤدي إلى زعزعة الأمن وإفساد الاستثمار وهذا يقود إلى ضعف الدولة.
ان كثيرا من الاشخاص يستخدمون وسطاء الفوركس كوسيلة يستطيعون من خلالها غسيل وتهريب الاموال، ولكن ونظرا للمحاولات الكثيرة في هذا الصدد، فقد قامت شركات الرقابة مثل FSA بفرض نوع من القواعد على وسطاء الفوركس  للمساعدة على التخلص من هذا النوع من الاعمال الغير قانونية.




No comments:

Post a Comment