Monday, March 23, 2015

التنبؤ فى تداول الفوركس


هناك العديد من التجار يطالبون بخدمات تساعدهم على التنبؤ بمستقبل اسعار التداول في سوق تجارة العملات الفوركس وذلك لتحقيق الهدف الاسمى وراء الاستثمار في تجارة الفوركس وهو الربح.

في البداية عليك ان تتجنب مخاطر النظرة البعيدة للسوق فكلما باعدت المدى الزمني للتنبؤ، زادت من احتمالية الخطأ في التوقع فعليك ان تقصر توقعاتك على المدى القصير والمدى المتوسط، وذلك لكي تزيد من دقة التنبؤ. وكثيرا ما نرى توقعات في سوق تجارة العملات تتعامل مع مدى زمني طويل يتراوح بين الأشهر أو السنوات، لكن يجب التعامل مع هذه التوقعات بحذر، فهنالك العديد من المتغيرات، التي يمكن ان تظهر وتتجدد باستمرار. ان توقع أسعار العملات يتم من خلال استخدام الحقائق والمعلومات الحالية في ظل متغيرات معينة، وتحليلها ومقارنتها بالمعلومات والمتغيرات التي تم تجميعها في السابق وتوقع الحركات المستقبلية بناء على الحركات الماضية التي تمت خلال نفس متغيرات.

ان التنبؤ في سوق تجارة العملات صعب للغاية، والتوقع السليم 100% والدقيق 100% هو ضرب من الخيال فهو نوع من الخرافة. اذا كنت ممن تعلم الفوركس بجد فسترى ان التوقع يبقى مجرد احتمال وان هنالك مجال للوقوع في الاخطاء.

يتم التنبؤ عن طريق التحليل



نقصد بالتحليل هو القيام بدراسة حركة السعر لفترة ماضية حتى يمكننا أن نستنتج احتمال اتجاهها مستقبلاً . فالإتجاة المستقبلي لسعر عملة ما لا يخرج عن ثلاث احتمالات (1) إما إنه سيرتفع Up word (2) أو سينخفض Down word . (3) أو سيظل كما هو Sideline

وعن طريق دراسة حركة السعر لفترة ماضية يمكننا أن نتوقع على سبيل الإحتمال الأعلى ما إذا كان سعر العملة سيرتفع أم سينخفض.

لذا فقد أثبتت التجربة العملية لعقود طويلة إمكانية توقع حركة السعر المستقبلية لسلعة ما ولدرجة عالية من الدقة , وعلى مر السنين وتراكم الخبرات والدراسات المعمقة لخبراء الرياضيات والإقتصاد , أصبحت تقنيات التحليل على درجة عالية من الموثوقية والدقة لا يستغني عنها المتاجرين الأفراد أو المؤسسات المالية الضخمة .


التنبؤ من خلال التحليل الاساسي


العديد من التجار يميلون إلى توقع احداث تجارة الفوركس من خلال الحقائق التي يرونها في الصحف الإخبارية. حيث يتوقعون تحركات الاسعار من خلال الاخبار السياسية والاقتصادية والاحداث المتنوعة التي تظهر على الخارطة العالمية. في الحقيقة ان الاستناد إلى القصص الحقيقية الواقعية، يبدو منطقيا ومقنعا، ليساعد التجار على التنبؤ، ولكن تظهر هنالك بعض الاخبار التي قد لايتم تفسير تأثيرها على تحركات الاسعار بدقة، مما يؤدي الى خسارة المستثمر في هذا السوق وبالتالي فان الاعتماد على التحليل الاساسي وحده ليس كافيا اذ يجب الاستناد الى مصادر اخرى تساعد على زيادة دقة الاستنتاج والتوقع.


التنبؤ من خلال التحليل الفني


ان التنبؤ من خلال المعلومات الواردة في التحليل الفني، امر شائع جدا بين التجار، حيث يعتمدون على التحليلات الفنية في توقعهم للاسعار من خلال الاستناد الى نماذج فنية معينة او نظريات معينة في التحليل الفني، أو من خلال معرفة نقاط الدعم والمقاومة. الا ان هنالك مجال للوقوع في الاخطاء اذ ليس من الضروري ان يتحرك السعر بناء على نموذج معين، فقد يبدأ بالتحرك بشكل يشبه نموذجا معينا فيتوقع التاجر عندها ان يكمل السعر تحركه بناء على النموذج وعندها قد يغير السعر تحركه ولا يقتدي بذلك النموذج معاكسا بالتالي توقعات التاجر. اما بالنسبة الى نقاط الدعم والمقاومة فهي ليست ثابتة، بل متغيرة باستمرار.

يجب عليك ان تدرك انه ومن المحتمل ان تحقق الارباح المهولة في ظل خسارة الاخرين ذلك لان الخطط والتوقعات تختلف بين شخص واخر، فالتوقعات ليست سوى توقعات. وفي النهاية ولكي تزيد من دقة توقعاتك عليك ان تقوم بعملية المزج بين التحليل الفني والتحليل الاساسي للحصول على استنتاجات اكثر منطقية فكلما تعددت المصادر التي تستعملها في بناء استنتاجك عليها زادت من نسبة الدقة في التوقع والاستنتاج، وتذكر دائما انه مهما زادت دقة توقعك ستبقى هنالك الاحتمالية لحدوث الخطأ.

من لايريد المخاطرة فعليه أن لا يتاجر أصلا



وعلى قدر إمكانية الربح تكون نسبة المخاطرة , فأسعار العملات تتغير بشكل مستمر وتتقلب الأسعار طوال الوقت وهي شديدة التأثر بالظروف الإقتصادية والسياسية وبشكل غير متوقع أحياناً .

هذة الطبيعة في أسعار العملات يجعل من توقع اتجاة السعر مسألة ليست بالهينة على الإطلاق , فكما ذكرنا فإن معدل حركة أسعار العملات يومياً يتراوح مابين 100-300 نقطة صعوداً أو هبوطاً . فإذا حولت هذة النقاط إلى مقابلها مادياً ستجد أن هذا يعني مبالغ هائلة يومياً يمكن أن تربحها أو تخسرها . وهذا يعتمد على صحة توقعاتك

No comments:

Post a Comment